الرئيسية / بنت بـ١٠٠ / “واخيرا لقيت سعادتي في حاجه أنا بحب اعملها.”

“واخيرا لقيت سعادتي في حاجه أنا بحب اعملها.”

“واخيرا لقيت سعادتي في حاجه أنا بحب اعملها.”
“ندا حميدة” صاحبة بيدج Ladybird Kids

كان حلمها تدخل كلية فنون جميلة, لكن دخلت كلية الألسن. واشتغلت في الترجمة 10 سنين. بس عمرها ما حست انها لاقية نفسها في المجال ده أو ده إللي عايزة تكمل فيه.

فقررت تشتغل علي حبها للأشغال اليدوية وللألوان، وعملت صفحة Ladybird kids إللي فيها بتصنع حاجات يدوية للأطفال بأسمائهم وابتدت تطور نفسها و كل سنة بتضيف أفكار جديدة وبتدخل خامات و حاجات مختلفة تساعدها في الإبداع في شغلها.

ندا بتشعر بسعادة لما بتشوف رد فعل الأطفال علي الحاجات إللي معموله مخصوص علشانهم, فرحتهم واحساسهم بإنهم منفردين بحاجه تخصهم بيخيليها تحس إن دا مكانها فعلا و حابة تكمل في شغلها و تطور فيه أكثر.
وحالياً بتحاول تشتغل علي حاجات تنمي من قدرات الاطفال وتأثر في شخصيتهم وتعدل من سلوكهم, زي الـ(reward charts) و هدفها انها تقدر تساعد الأمهات إنهم يسعدوا اولادهم ويلاقوا حاجات تساعدهم في التربية الايجابية.

متخليش حاجة توقفك، صدقي نفسك، واعملي إللي بتحبيه #انتي_تقدري 

عن Entreprenelle Team

انتربنيل شركة مُجتمعية هدفها مساعدة الفتيات في إكتشاف فرص عمل جديدة عن طريق البدء في تنفيذ مشروعاتهن الخاصة أو إيجاد وظائف أفضل و نساعدهن على كيفية التعامل مع سوق العمل بكافة مجالاته، تقديم دورات تدريبية و ورش عمل عن كيفية بدء المشاريع و تسويقها بشكل أفضل مادة مُبسطه متوافرة مجانا من خلال موقعنا و شبكات التواصل الإجتماعي الخاصة بنا و التي تحتوي على مقالات تحفيزيه بسيطة و إلقاء الضوء على النماذج الناجحة و المُلهمة في العالم ككل في مجال ريادة الأعمال و غيره.

شاهد أيضاً

“رضوي رستم ” مؤسسة مشروع Hand over

حكايتنا النهاردة حكاية بنت بلدنا، طول عمرها بتحب تراب أرضها، و حلمها إنها تساعد ولاد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *